منتدى أبو عرب


 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 «®°·.¸.•°°·.¸¸.•°°·.¸.•°®»رحلة سياحية الى كل مناطق لبنان«®°·.¸.•°°·.¸¸.•°°·.¸.•°®»

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2
كاتب الموضوعرسالة
LorDJohnnY
مشرف عام
مشرف عام


ذكر عدد الرسائل : 159
العمر : 29
تاريخ التسجيل : 18/05/2008

مُساهمةموضوع: شمال 1   الثلاثاء أكتوبر 14, 2008 7:08 pm

سنتوجه الأن نحوى شمال لبنان :
الأرز...
حوالي 120 كلم من بيروت. معروف عند اللبنانيين بأرز الله. يقدّر عمر بعض ما تبقى من الأشجار التي يبلغ عددها 400 بِ 1500 سنة. شجرة الأرز, رمز العظمة والخلود, ورمز لبنان وزينة علمه الوطني. استخدم الفنقيون واليونان والفراعنة خشب الأرز عبر العصور لبناء بيوتهم ومعابدهم وضرائحهم وأساطيلهم الحربية. قرية الأرز تقع على أرتفاع أكثر من 2000م فوق سطح البحر, حيث يوجد مراكز تزلج وفنادق وشاليهات ومصاعد تزلج. وبالقرب تقع مغارة قاديشا, حيث ينبع نهر أدونيس.












و بالقرب من الأرز هناك قرى كثيرة زغرتا و بشري و معروفين اهلها بحب الكبة و العرق و التبولة.

و كذلك متحف جبران خليل جبران الأديب المعروف موجود في احد تلك القرى الناقية.

يقع قضاء زغرتا- الزاوية في محافظة لبنان الشمالي, يحده من الشمال و الشرق قضاء المنية-الضنية, من الجنوب قضاء بشري و من الغرب قضائي الكورة و طرابلس.

يمتد قضاء زغرتا- الزاوية على سفوح السلسلة الغربية لجبال لبنان, ابتداءا من مجرى نهر قاديشا جنوبا, وصولا حتى مجرى نهر البارد شمالا و من ارتفاع 90 مترا عن سطح البحر غربا حتى يلامس ال 1850 مترا صوب القمم الجبلية شرقا, متجاوزا بمساحته ال 21000 هكتار.

مركز القضاء مدينة زغرتا, التي تبعد حوالي ال 10 كيلومترات عن مركز المحافضة مدينة طرابلس, بحيث تحاذيها من جهة الشرق.






متحف جبران خليل جبران في بشري:






مغارة أفقا
مغارة طبيعية هي مصدر مياه جعيتا تقع في وادي انوبين






_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
LorDJohnnY
مشرف عام
مشرف عام


ذكر عدد الرسائل : 159
العمر : 29
تاريخ التسجيل : 18/05/2008

مُساهمةموضوع: شمال 2   الثلاثاء أكتوبر 14, 2008 7:11 pm

طرابلـس

طرابلس هي ثاني أكبر المدن اللّبنانية بعد العاصمة بيروت، وتبعد عنها مسافة 83 كلم. تقع على شاطىء البحر الأبيض المتوسّط. وهي مركز محافظة لبنان الشمالي. تتفرّع من طرابلس عدّة طرقٍ رئيسةٍ مُعبّدةٍ، أهمّها:

1- طريق طرابلس ـ بيروت.

2- طريق طرابلس ـ الأرز.

3- طريق طرابلس ـ اللاّذقية في الجمهورية العربية السّورية.

وبها كانت تمرّ سكة الحديد المُتّجهة من فلسطين جنوبًا إلى سوريا شمالاً.

تقع أمام طرابلس جزيرتا الأرانب والنّخيل، وهي تشتهر بموقعها السّاحلي الشمالي المُهم. ومن أهم الزراعات فيها زراعة الحمضيات وسائر أنواع الخضر والفواكه.

مرفأها التّجاري متوسّط الحجم ويُسمّى الميناء. كما تشتهر طرابلس بصناعتها التّقليدية والأخرى الحديثة، وأهمها: صناعة المواد الغذائية والسكاكر والحلويات، والمفروشات، وصناعة الصابون والمُنظّفات والمُبيدات. وفيها مرافق سياحية ومعالم أثرية، أهمّها قلعة طرابلس، بالإضافة إلى نشاطاتٍ مصرفيّةٍ وثقافيةٍ مُختلفةٍ، وأهمّها مشروع معرض طرابلس الدّولي، وقلعة ريمون دي تولوز الصّليبية، ومساجد عديدة تعود إلى أيّام المماليك. وكان في طرابلس مصفاة نفط مشهورة.

طرابلس مدينةٌ عريقة في القِدَم. كان يُطلَق عليها إسم "طرابلس الشّام" تمييزًا لها من "طرابس الغرب". وأُطلِقَ عليها إسمُ "الفيحاء" لكثرة بساتينها وتنوّع أشجارها وورودها ورياحينها.

أسّسها الفينيقيون سنة 800 ق.م، وفتحها العرب سنة 638 م. ازدهرت أيّام حكم بني عمّار لها، في القرن الحادي عشر للميلاد. حكمها الصّليبيّون ثم استرجعها منهم السّلطان قلاوون.

خرجت من طرابلس جماعةٌ من أهل الفضل والعلم منهم:

ـ معاوية بن يحيى الطّرابلسي، ويُكنّى أبا مطيع، حدّث عن مكحول والزّهري ـ سعيد بن عجلان الطّرابلسي.

ـ اسماعيل بن الحارث الطرابلسي.

ـ عبدالله بن إسحاق الطّرابلسي.

ـ خيثمة بن سليمان بن حيدرة الطرابلسي، أحد أهمّ حاكمي الشّام.

ـ محمد بن سليمان الطرابلسي. ـ حمزة بن عبدالله الفقيه الأديب.




قلعة طرابلس

قلعة عربية تقع في مدينة طرابلس








و مسجد التوبة قرب مصانع الصابون الموجودة في طرابلس:


وهذه صورة قلعة 25 ليرة




سمية بقلعة 25 ليرة لان صورتها كانت توجد على هذه العملة القديمة
يمكنك الذهاب اليها من خط شمال السريع وهي موجوده قبل منطقة شكا الشمالية ويمكن الدخول اليها من الخط السريع
بيحيط القلعة هيدي مساحات خضراء ونهر طويل يمكن قضاء يوم كامل مع العائلة
و تعرف ايضا بقلعة سان ريمون


و هناك [size=29]سوق دوما


_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
LorDJohnnY
مشرف عام
مشرف عام


ذكر عدد الرسائل : 159
العمر : 29
تاريخ التسجيل : 18/05/2008

مُساهمةموضوع: جبيل   الثلاثاء أكتوبر 14, 2008 7:21 pm

جبيل أو بيبلوس

جـبــيــل

جبيل في العهد الفينيقي : أقدم كتلة بشرية من سكان جبيل يرقى تاريخها الى السنة 5000 ق م الفينيقي أي الى آخر الأزمنة السابقة للتاريخ. وتسمى هذه الحقبة العصر الحجري الجديد ( neolithique ). وكان مقر هؤلاء السكان عند حافة التلة القديمة جنوبي القلعة.


سكان جبيل الأولون اذاً من الشعوب الأصيلة ( autochtones ) السابقة للأراميين وغيرهم من الساميين.

كانت أسلحة هؤلاء الجبيليين الأولين مصنوعة من الحجر وأخصها الخنجر، والسهم، والرمح. ومن بقايا هذه الأدوات بعض الشفرات المصنوعة من الحجارة البلّورية التي مصدرها الأناضول وأرمينيا مما يدل على اتساع نطاق تجارة الجبيليين الأولين حتى تلك الأصقاع النائية. كان هؤلاء الجدود منذ سبعة آلاف سنة يؤمنون بالحياة الآخرة بدليل ما وجد في مدافنهم من الآنية التي كانت تحتوي زاداً. من أبنيتهم ما كان مخصصاً لعبادة الاله أو الالاهة. وكانوا يعيشون في بيوت مبنية بالحجارة ومسقوفة بالاخشاب وهي أقدم بيوت معروفة على وجه الأرض. وكانوا يعنون بالزراعة وتربية الحيوانات وصنع الأواني الفخارية المزخرفة والملوّنة، واستعمال المطاحن.

تمتد آثار هذا الشعب من السنة 5000 ( خمسة آلاف ق م ) حتى السنة 3800 ق م.



عهـــد النحاس 3800- 3000 ق م : الشعب الذي عاش في الحقبة السابقة والذي أتينا على وصفه هو ذاته استمر في هذه الحقبة التي تميزت بظهور استعمال النحاس لخدمة الانسان، ومن ثم بانتقال الانسان من العصر الحجري الى عصر المعادن الذي لا نزال نعيش ضمن اطاره وفي ظله حتى الآن. واكتشاف النحاس من العناصر الأساسية في تكوين الحضارة البشرية.

واستعمل الجبيليون القدماء النحاس أولاً لصنع الأسلحة المتنوعة مثل الخناجر. ظهرت البيوت المنقسمة الى مقاصير، والأواني الفخارية الأكثر تنوعاً منها في الحقبة السابقة.

استعملت لدفن الموتى في هذه الحقبة الجرار الكبيرة الحجم. وجدت في المدافن حلى كالأقراط للأذن والخواتم للأصابع والعصائب الفضية حول الجبهة والحلى المصنوعة من الحجارة الثمينة أو الذهب. وكان الميت يسلّح بخنجر من نحاس وبمطرقة من الحجر الصلب ويزود بأنواع المآكل.

في آخر هذه الحقبة أي بين السنة 3200 و 3000 ق م احتوى الكتلة السكنية حائط يكتنفها من كل الجهات وأخذ الأهالي يدفنون موتاهم خارج المجموعة السكانية لا بين البيوت كما في السابق. وتطورت المساكن من أكواخ الى بيوت مربعة متينة منقسمة الى ثلاثة أقسام في الداخل ومبنية بحجارة مستخرجة من المقالع لا من حجارة متناثرة طبيعياً جمعها البناؤون. وساعدت الأدوات المعدنية المتطورة على قطع الجذوع والأخشاب من غابات الجبل لصنع السقوف المنتظمة، لا المستوية كما في السابق، ولكن ذات الانحدارين. وشاع آنذاك في جبيل استعمال المعادن القبرصية والقوقازية المصدر. وفي هذه الحقبة ازدهرت في جبيل تجارة الخشب مع مصر وغيرها وظهر فن الملاحة لدى الجبيليين.

عصـر المدينـة الأولـى 3000-2150 ق م : حتى الآن لا تزال هذه المجموعة السكنية من النوع الريفي. ولكن ابتداء من السنة 3000 أخذت تؤلف مدينة أي مجموعة متكاملة ومتطورة التجهيز : أسوار ضخمة متكافئة مع حاجات الدفاع تحيط بالمجموعة، بناء البيوت وغيرها ينتظم ضمن مخطط يقسم المجموعة الى عدة أحياء تتخللها الشوارع والممرات، حفر أقنية لتصريف المياه، تشييد الهياكل حسب هندسة خاصة تميزها عن البيوت. أصبحت المجموعة مدينة سكنية وحربية معاً منتظمة وفقاً لمخطط لم تطرأ عليه منذ ذلك الزمن حتى يومنا هذا سوى بعض التعديلات الرئيسية القليلة.

ظهر تأثير متبادل في ذلك العصر بين جبيل ومصر وما بين النهرين. والأرجح ان التأثير ابتدأ من جبيل وآسيا نحو مصر. وشمل نطاق تجارة جبيل آنذاك السودان وقبرص والقوقاز وبلاد فارس وما بين النهرين ومصر. ظهر فن الكتابة الهيروغليفية في مصر والمسمارية في ما بين النهرين.

نمو عقلي في الشرق من النيل حتى الفرات بارز تفوقه بالنسبة الى سائر العالم.

بين 2800 و 2500 ق م تطور تنظيم المدينة اذ أصبحت البيوت أكثر متانة ومناعة والهياكل أكثر ضخامة وفخامة. وأدى النشاط التجاري الواسع الى ازدياد الثروة والترف. في هذا العصر ظهرت في مصر البيوت الأولى المبنية بالحجر. وظهر نفوذ فينيقيا التجاري في مصر في هذا العصر اذ وجدت سفينة للفرعون صنوفرو مصنوعة من خشب الصنوبر الآتي من فينيقيا. وظهر نفوذ جبيل الديني في مصر أيضاً فكان الفراعنة يكرمون آلهة جبيل وأهدى أحدهم الى الهة جبيل اناء من الالباتر عليه اسمه.

في آخر هذه الحقبة بين 2500 و 2150 أصبحت فينيقيا وخاصة جبيل محور التجارة على أنواعها بين ما بين النهرين وبلاد فارس والأناضول من جهة ومصر من جهة أخرى. وأهم المواد المتبادلة كانت الخشب والصوف والقطران والدبب وزيت الزيتون والكتان والحبال والحنطة والعدس والذهب.

وأعتقد ان سكان جبيل الأولين من الاراميين فجبيل مؤلفة من لفظتين " جب - ايل " وأيل هو اله الاراميين الأكبر.



العهـد الأمــوري 2150-1580 ق م : هذا الازدهار العمراني والحضاري والتجاري في جبيل أصابته نكسة في أواخرالألف الثالث أي حوالي 2150 ق م. والنكسة ناتجة عن اجتياح شعب جديد لجبيل . تدل على هذا الاجتياح آثار الحريق والتدمير الباقية من تلك الحقبة، ونشوب فوضى وتقهقر في طريقة البناء قضت على التنظيم المدني الذي ساد في الحقبة السابقة. هذا الشعب الجديد هم الأموريون الذين تكلمنا عنهم سابقاً. وما لبث أن استقر الأموريون في البلاد وأعادوا بناء جبيل وأسوارها. وشيدوا هيكلاً لاله الحرب عندهم رشف أو رسف. وزينوه بالأنصاب وهذا نمط ديني جديد. وكثيراً ما شجب الكتاب المقدس هذه الأنصاب أو الرموز الدينية الأمورية التي دعاها " المصبّة " بالعبرية. ودفن الأموريون ملوكهم في جبيل ومنهم أبي - شمو وأيب - شمو - أبي في نواويس جبارة وضعوها في قعر أبار عميقة.

دام عهد الحكم الأموري في جبيل منذ السنة 2150 حتى 1725 . في هذه الفترة أيضاً لمع الأموريون فوق عرش بابل وخاصة حمورابي أشهر ملوكهم.

تميّز آخر هذا العهد ابتداء من 1725 حتى 1580 بمظاهر حربية وعسكرية ضخمة في جبيل منها كثرة الأسلحة الضخمة في المدافن وفي الهياكل وبناء سور ضخم حول المدينة مبني بالحجارة الكبيرة لدعم السور السابق. ومن انجازات هذا الشعب الحربية في تلك الفترة استخدام الحصان والعجلات في الحرب مع الرمح والحربة.

حقبــة مضطربـــــة 1580-1200 ق م : شهدت هذه الفترة نزاعاً لا بل تطاحناً دولياً حول فينيقيا وجبيل اذ اشتدت المنافسة بين الحثيين من جهة والمصريين من جهة ثانية. وانقسمت شعوب سوريا وفينيقيا بين مؤيد للحثيين ومؤيد للمصريين وساع للاستقلال الوطني بالاستناد اما الى المصريين واما الى الحثيين. فكان الاستقلاليون يعرفون بالكبيرو وهم متحالفون مع الحثيين ضد المصريين لأجل طرد المصريين من البلاد. ومن الموالين للمصريين ملك جبيل ريب عدّي. وكان الكبيرو حلفاً من االأموريين والأراميين سكان الجبال اللبنانية كما رأينا. وجاء وصف لهذه الأحوال في رسائل تل العمارنة المشهورة.



وزاد في الطين بلة اجتياح العبرانيين القادمين من مصر أرض كنعان في فلسطين مما أدّى الى معارك واضطرابات جديدة.



ولكن تميزت هذه الحقبة باختراع الفينيقيين لحروف الهجاء. وأقدم كتابة معروفة بحروف الهجاء منقوشة فوق ناووس أحيرام المشهور في جبيل الذي يرقى تاريخه الى أواخر القرن الثالث عشر ق م .
ذروة الازدهار الفينيقي 1200 - 725 ق م : بين 1200 و 1100 ق م قدمت قبائل هندوروبية من شواطئ أوروبا وجزرها واستوطنت في أمكنة مختلفة من شاطىء سوريا وفينيقيا وجبالها.

من هذه الشعوب الفلسطينيون.



في هذه الحقبة وصلت سفن الفينيقيين حتى شواطىء البحر المتوسط الغربية، أي اسبانيا ومضيق أعمدة هرقل ( جبل طارق ) وشمالي افريقيا. واستقدم سليمان بنائين ومهندسين من جبيل لبناء الهيكل والقصور الملكية في أورشليم، وقدم الفراعنة هدايا لهيكل بعلة جبيل ونصبوا فيه تماثيلهم.



ومن ملوك جبيل في تلك الآونة زكر بعل وأبي بعل والي بعل وشفتبعل. وتوطدت العلاقات التجارية بين ممالك كنعان وجبيل وبيروت من جهة واليونان وأوروبا من جهة ثانية فأطلق اليونان على الممالك المذكورة اسم فينيقيا التي شملت كل سكان شواطىء سوريا ولبنان وفلسطين من أراميين وكنعانيين وغيرهم.

عهد الأشوريين والبابليين 725 - 539 ق م : تفوق الأشوريون ثم البابليون في هذه الحقبة عسكرياً في الشرق وسيطروا على بلدان الهلال الخصيب وبسطوا نفوذهم على فينيقيا. ولكن نفوذ فينيقيا الحضاري تغلب على القاهرين العسكريين الآتين من بين النهرين وسيطرت اللغة الآرامية وكتابتها على كل بلدان المشرق من نهر الهندوس حتى نهر النيل، وأصبحت وسيلة التداول الفكري والحضاري والسياسي والشعبي في كل هذه البلدان.

العهــد الفارســي 539 - 332 ق م : في سنة 539 افتتح قورش ملك الفرس بابل وبسط سيطرته على كل البلدان التي كانت خاضعة لها من الهندوس حتى النيل. هذا العهد فتح آفاقاً جديدة أمام تجارة فينيقيا وخاصة جبيل اذ دخلت مملكة فارس ( ايران ) وما يتبعها حتى أواسط آسيا ضمن نطاق نفوذ فينيقيا التجاري. وبلغت المدن الفينيقية ازدهاراً وعمراناً فائقاً. ووصلت خطوطها التجارية حتى الأميركتين غرباً والصين شرقاً. وازدهرت الزراعة. وكان لجبيل وملحقاتها النصيب الأعظم من هذا الازدهار فنهض العمران والبناء فيها نهضة عظيمة. وصكت جبيل نقوداً وصلت الينا منها عملات ملوكها عزبعل، وادرا ملك، واور يملك، وعين ايل.

وفي آخر هذه الحقبة بنيت في جبيل قلعة للدفاع.

العهد اليوناني 332-63 ق م : لمّا ظهر الاسكندر سنة 332 على شواطئ فينيقيا استقبلته مدنها وممالكها بالترحاب ما عدا صور التي إشتهرت باستبسالها في مقاومة الفاتح.

إزدهرت في هذه الفترة صناعة الارجوان والنسيج في جبيل وقد كانت هذه المدينة مشهورة بصناعة النسيج منذ ما قبل ذلك بزمن طويل. وزاد نشاط البناء والعمران في جبيل وتوابعها وشيد هيكل جديد على أنقاض هيكل رصف القديم. وأصبحت جبيل مركزاً دينياً عالمي النفوذ بالاضافة الى كونها مركزاً صناعياً وتجارياً ذا نفوذ عالمي أيضاً.

العهـــد الـرومـانــــي 63 ق م - 330 م : في هذا العهد امتد النفوذ التجاري والحضاري الفينيقي امتداد المملكة الرومانية في أوروبا ووصل الى الرين والدانوب.

ونعمت فينيقيا بازدهارعجيب بفضل اتقان الرومان لطرق المواصلات على مختلف أنواعها في البحر والبر وتوطيدهم الأمان. من مظاهر هذا الازدهار في جبيل اتساع رقعة العمران فيها بحيث شملت التلال والهضاب المجاورة، وتجديد تنظيمها وتخطيطها، وتجديد هيكل رصف، واقامة الأعمدة والتماثيل في شوارعها وساحاتها. وزاد نفوذها الديني في العالم عن طريقة انتشار عبادة الهها أدونيس في كل أنحاء الامبراطورية الرومانية.

العهــد البيزنطــــــــي 330 - 637 م : كان هذا العهد حافزاً لازدهار ديني وفني وتجاري وعمراني وعلمي وحضاري وفكري عجيب في كل أرجاء الشرق. زادت جبيل فيه اتساعا وعمراناً وجمالاً وأصبحت مركزاً لأسقفية. وانتشر العمران الكثيف حول جبيل وفي جرودها حتى اليمونة وشيدت الكنائس والقلاع والقصور في كل البلاد. وأتى رهبان مار مارون من سوريا ونشروا الانجيل في جرود جبيل والبترون والجبة التي ظلت حتى القرن الخامس وثنية.


العهـــد العــربـــــــي 637 - 1098 م : عهد انحطاط مريع في كل ميادين العمران والتجارة والصناعة والفكر والفن . كانت جبيل والمدن الفينيقية المراكز المستقطبة للتجارة والصناعة في العالم منذ القدم حتى العهد العربي. فكانت عندما تلفظ آنذاك أسماء جبيل وطرابلس وبيروت وصيدا وصور كمن يقول اليوم باريس وروما ولندن ونيويورك وطوكيو وبرلين. ولكن منذ الحكم العربي تمزقت شبكة المواصلات بين فينيقيا وسائر العالم شرقاً وغرباً وسدت طرق البحر بوجهها واختل الأمن ورسخ الانفصام بين العالم الأوروبي والبيزنطي وما يتبعه من جهة والعالم العربي الاسلامي من جهة ثانية. فانحطت المدن الفينيقية الى حالة دساكر وقرى حقيرة بعد أن كانت عواصم يمتد نفوذها حتى أقاصي العالم.

وأمعن الأمويون في التنكيل بحضارة هذه البلاد فاستقدموا قبائل من براري بلاد ايران وأسكنوها جبيل وبعض المدن الأخرى. واذ كانت هذه العشائر غريبة عن البلاد وعن كل علم وفن فانها زادت في تصديع وتحطيم صرح الحضارة الفينيقية الرائعة وزج البلاد في وحشة حضارية مظلمة.

فجبيل خالية من أي بناء أو أثر حضاري يعود الى العهد العربي الطويل الممتد بين سنة 637 وسنة 1098 أي طيلة ما يقارب خمسمائة سنة من الغزو العربي حتى مجيء الصليبيين.

واذا قابلنا بين هذه الحقبة والحقبات السابقة التي وصفناها والحقبة اللاحقة أي العهد الصليبي، اذا قابلنا بين الحقبة العربية والحقبات اللاحقة والسابقة تبين لنا فراغ هائل يشمل كل الحقبة العربية الطويلة في جبيل. ظل نمو جبيل وازدهارها العلمي والتجاري والعمراني والصناعي والفني والفكري والحضاري يتصاعد بزخم عجيب طيلة الحقبات السابقة التاريخ والحقبات التاريخية الأرامية والأمورية والفينيقية المتأخرة والمصرية والأشورية والبابلية والفارسية واليونانية والرومانية واليزنطية. ظل العمران في جبيل يتطور ويتصاعد وينمو وينتج آيات حضارية مدهشة في كل الميادين طيلة كل هذه الحقبات التي خلّف كل منها في جبيل آثاراً وصروحاً جليلة تدل على اتساع العمران أفقياً ونموّه عمودياً بصورة مستمرة متواصلة. ولكن ما أن حل العهد العربي حتى انقصفت زهرة هذا العمران وتحطمت صروحه وتقطعت أوصاله وحل الخراب الرهيب والفراغ والوحشة. هكذا كل الحقبات السابقة كانت عهود عمران. وعندما كان الاستعمار الأجنبي يمد سلطته ونفوذه على البلاد كان هذا الاستعمار استعماراً حقيقياً أي منبت عمران.

ولكن لما حل الحكم كالعربي كان كهذا الحكم استخراباً كما وصفه المؤرخ العربي ابن خلدون، لا استعماراً.

في أوائل العهد العربي أي في أواخر الجيل السابع للميلاد ظهر الموارنة المردة كنظام ديني وعسكري ووطني معاً وكوّنوا من لبنان معقلاً ووطناً مستقلاً للمحافظة على الحضارة والحرية والحقوق الانسانية وعلى المسيحية ومثلها الالهية السامية.



_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
LorDJohnnY
مشرف عام
مشرف عام


ذكر عدد الرسائل : 159
العمر : 29
تاريخ التسجيل : 18/05/2008

مُساهمةموضوع: جبيل 2   الثلاثاء أكتوبر 14, 2008 7:23 pm

بقيت من جبيل الفينيقية الآثار التالية المختصة بالفن الحربي والجهاز الدفاعي :

1 - السور الأصلي السابق للسنة 2500 ق م ويقع شرقي القلعة وهو متصل بها.


2 - السور الداخلي المحيط بالبيوت في العهد البدائي السابق لتنظيم المدينة (3200-3000 ق م) ويقع جنوبي القلعة على مسافة منها.

3 - سور من أوائل الألف الثاني ويقع غربي القلعة وهو متصل بها.

4 - سور ضخم بني في الألف الثالث بعد سنة 2500 ق م ويقع غربي القلعة وهو متصل بجدارها الغربي، وسماكته أربعة أمتار ونصف المتر.

5 - دعامات ضخمة للأسوار السابقة بنيت بين 1725 و 1580 ق م ، ودعامات أخرى بنيت في أزمنة لاحقة وتقع غربي القلعة وعلى مرأى من الداخل اليها.

6 - حصن ذو عشرة أبراج بني في العهد الفارسي بين السنة 539 ق م والسنة 332 ق م .

هذا فضلاً عن الأسلحة المتنوعة التي وجدت في المدافن والهياكل والبيوت.

والمؤرخ مليتون ( Meliton ) الذي كتب في القرن الثاني للمسيح يدعو جبيل " حصن الفينيقيين " .

من بقايا الحصن الحجارة الضخمة الداخلة في بناء القلعة الحالية. فهذه الحجارة اتخذها بناؤو القلعة من أبنية فينيقية سابقة. وأكبر نماذج من هذه الحجارة موجود في جدار البرج الأوسط (donjon ) لجهة الجنوب وخاصة في الزاويتين الشرقية الجنوبية والغربية الجنوبية. وهذه الحجارة تشبه كثيراً الحجارة الكبيرة في هياكل بعلبك. وقد قطعها البناؤون الجبيليون القدماء الذين اشتركوا في بناء هيكل سليمان وقصوره. واشتهر الجبيليون بقطع الحجارة وفن البناء حتى أصبح اسم " جبيلي " مرادفاً للبناء وقاطع الحجارة في العبرانية والكلدانية والسريانية. ومن ميزاتهم استعمال الحجارة الكبيرة في البناء. وقد شاعت هذه الميزة في كل الأبنية الفينيقية. ودرج الجبيليون خاصة على استعمال الحجارة الجبارة في بنيان الزوايا وعنهم أخذ هذا الفن العبرانيون فلمّح اليه السيد المسيح في الانجيل عندما قال : " الحجر الذي رذله البناؤون صار رأساً للزاوية".

وكل الشاطىء اللبناني وخاصة بين جبيل وبيروت جعلته اليد الفينيقية الجبارة حصناً منيعاً اذ نقرت في صخوره الصماء كل ما يلزم الانسان في حياته اليومية من آبار ومطاحن وبيادر ومساكن ومستودعات ومخازن ومعاصر وأحواض وصهاريج ومدافن ومعابد... هذا ظاهر خاصة في البوار وطبرجا وصربا ونهر الكلب.

في صربا بناء ضخم يدعى " قلعة صربا " شيد فوقه دير المخلص للآباء الباسيليين الحلبيين يحتوي البنيان على حجارة ضخمة جداً في الأساس، يبلغ طول كل منها ثلاثة أو أربعة أمتار. هذا البناء على الأرجح كان هيكلاً حصناً.

وممر نهر الكلب حصن طبيعي كان اجتيازه انتصاراً عظيماً. واسمه في اليونانية نهر ليكوس أي الذئب. وترجمت لفظة ليكوس في العربية بالكلب. والأرجح أن النهر دعي كذلك لأن الجبل الذي يلاصقه من جهة بيروت يبدو للناظر اليه من جهة الشمال كأنه ذئب كبير فمه غاطس في البحر. وربما كرّم هذا الجبل الأقدمون كذئب مؤلّه كما كرموا الأسد والثور وغيرهما من الحيوانات. ولذلك أطلق عليه اسم الذئب في اليونانية والكلب في العربية. ويقال انه كان هناك عند مصب النهر تمثال ذئب أو كلب.

وحسب سانكون يتن، مؤسس بيروت هو ايل مؤسس جبيل واله الأراميين وجدهم. وكان لايل الذي دعي في اليونانية كرونوس حصن في كل من جبيل وبيروت.

وعلى قمة جبل بيت مري المشرف على بيروت دير القلعة المبني في موقع وفوق أنقاض هيكل حصن فينيقي من العهد الروماني شيّد لتكريم الاله الفينيقي " بعل مرقد " ويتميز مثل كل الأبنية الفينيقية بالحجارة الضخمة الجبّارة.

وفي البترون آثار قلعة فينيقية وكذلك في عين كفاع وفي قلعة نمرود في اللقلوق وقلعة غيمون في تنورين وغيرها.

رمـــوز وأعـــــــــلام جبيل الفينيقية : على مجموعة نقود جبيل المحفوظة في المتحف البريطاني رُسمت الرموز التالية التي تشير الى اهتمامات جبيل وطموحها في العهد الفينيقي ومُثلها الحربية والحضارية والعمرانية، فالنقود في ذلك العهد مثل أوراق التمغة اليوم كانت تمثل أجمل معالم المدينة :

1- سفينة، مقدمتها على شكل رأس فرس، ويحملها حصان البحر.

2- نسر واقف فوق ظهر أيّل.

3- سفينة مقدمتها على شكل رأس نسر.

4- الصدفية الأرجوانية.

5- أسد واقف فوق ظهر ثور.

6- سفينة مقدمتها على شكل رأس أسد.

7- الهة النصر تاجها على شكل سور ذي أبراج.

8- ايل ( كرونوس ) اله جبيل وجدها ومؤسسها مجهز بثلاثة أزواج من الأجنحة، زوجين منبسطين وزوج مغلق.

9- اله الصمت هاربو كرات يحمل قرن الخصب.

10- الزهرة ( عشتروت الهة الجمال والخصب ) متوشحة بثوب طويل.

11- الزهرة على رأسها تاج متكون من سور ذي أبراج وواقفة فوق مقدم سفينة .

12- هيكل الزهرة عشتروت الهة جبيل الكبرى. واجهة الهيكل مزينة بمحراب مجوف في صدرها ضمن اطار أربعة أعمدة عمودين من كل جهة. والهة النصر ( Nike ) تضع أكليلاً فوق رأس الزهرة التي يزّين رأسها تاج بشكل سور ذي أبراج. رجلها الشمال تطأ مقدمة سفينة. بيمينها تقبض على علم. وبيدها الشمال ترفع ذيل ثوبها حتى الركبة للدلالة على التشمير عن ساعد الجد حسب العبارة العربية الدالة على النشاط وسرعة الحركة .

13- هيكل من طراز آخر يتقدمه درج ويحتضن مذبحاً على ثلاث قوائم وفوق المذبح حجر مخروطي الشكل.

14- هيكل من طراز آخر يحتضن الزهرة عشتروت.

15- المنجراي الآلة التي بها يصقل النجار الخشب.

16- هيكل من طراز آخر اهرامي السطح.

17- هيكل على شكل صدفة.

هذه رموز جبيل في عصورها الذهبية فالسفينة المتنوعة الأشكال والرؤوس تدل على عظمة
جبيل التحارية عندما كانت سيدة البحار مع شقيقاتها المدن الفينيقية الأخرى. والنسر رمز السموّ والتفوّق. والأسد رمز الشجاعة قاهرة الصعوبات والمخاطر. وايل المجنح رمز الفتوحات والسيطرة على العالم. والهة النصر المتوجة بالأبراج رمز الغلبة في الحروب. واله الصمت هاربو كرات حامل قرن الخصب رمز الجهد الصامت الدؤوب منتج العظائم والخيرات الوفيرة. والزهرة المتوجة بالأسوار والأبراج رمز الأنوثة المزينة بالجمال والجهاد معاً. والهياكل تشير الى عظمة جبيل عاصمة العالم الدينية. والصدفة الارجوانية رمز صناعة الارجوان التي كانت مزدهرة في جبيل وسائر فينيقيا مركز صناعة أجمل أنواع النسيج في العالم. والمنجر رمز نشاط جبيل في صناعة الخشب وفن البناء.

كل هذا يدل على طموح وتفوق جبيل في مجال الدين والتجارة والصناعة والفتوحات والحروب والاقتصاد والعمران وسائر أنواع الحضارة وصلابة الارادة والاخلاق والكد والجد والجمال.


مرفاء جبيل و عبره اليوم يمكننا الذهاب الى جزيرة الأرانب و هي محمية طيبعية.














السوق العتيق في جبيل اصبح اليوم سوق للتحف و مطاعم سمك طازج




_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
«®°·.¸.•°°·.¸¸.•°°·.¸.•°®»رحلة سياحية الى كل مناطق لبنان«®°·.¸.•°°·.¸¸.•°°·.¸.•°®»
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 2 من اصل 2انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2
 مواضيع مماثلة
-
» مسجات روعه وفوق روعه |؛¤ّ,¸¸,ّ¤؛|
» *·~-.¸¸,.-~*عاشق الحب الحزين*·~-.¸¸,.-~*
» ؛¤ّ,¸¸,ّ¤؛°`°؛¤ مسجات حزينه جدا ¤؛°`°؛¤ّ,¸¸,ّ¤؛
» *·~-.¸¸,.-~* *·~-.¸¸,.-~*بـــــاخــتــصـــار *·~-.¸¸,.-~**·~-.¸¸,.-~*
» `·.¸¸.·¯`··._.· (أحبك يا رسول الله) `·.¸¸.·¯`··._.·

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى أبو عرب :: اكتشافات :: المنتدى السياحي-
انتقل الى: